صحة نفسية

حل مشكلة هوس المشاهير عند المراهقين والمراهقات في 8 نصائح

 حل مشكلة هوس المشاهير عند المراهقين والمراهقات

حل مشكلة هوس المشاهير عند المراهقين والمراهقات مع انتشار التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي ، اصبح من السهل جدا رؤية المشاهير عن قرب و متابعة يومياتهم ، هذا ما يجعلنا نتابع تفاصيل حياتهم اليومية من اكل و موضة وسفر واهتمامهم بالجمال وباسلوب حياتهم وافكارهم حيال مواضيع معينة  . دعادة ما تبدأ المشكلة عندما تستغرق متابعة المشاهير وقتا طويلا من يومنا ، ثم تنتهي لنصبح مهووسين بهم  وبتقليدهم في ارائهم و بما يرتدون أو ياكلون والمسارعة لشراء ما يروجون له عبر صفحاتهم ومقارنة حياتنا باسلوب حياتهم . هذا مايؤثر سلباً على كل الاشخاص وخاصة المراهقين فهم يمرون في مرحلة حساسة للغاية ، حيث انهم يتأثرون بسرعة كبيرة بالاشخاص الذين يحبونهم بشدة (idols) ,وهم اكثر عرضة للتعلق بالمشاهير من غيرهم ، للاسف يهوي تقليد المشاهير ببعض الاشخاص والمراهقين خاصة الى اتخاذ عادات سيئة وتدمير مستقبلهم

 حل مشكلة هوس المشاهير عند المراهقين والمراهقات
 حل مشكلة هوس المشاهير عند المراهقين والمراهقات

ما الذي يجعل الشخص مهووس او مدمن على المشاهير

• بعض الاشخاص يظنون انهم قد وقعوا في غرام مشهور معين ، لدرجة متابعته بجنون والدخول في حالة من احلام اليقظة  ، وهناك من يعاني من حالة اكتئاب بسبب هذا التعلق

• التأثر بطريقة حياة مشهور ما، وحسده على ما يملك ومقارنة طريقة حياتهم بطريقة حياته

• التأثر في كلامه ولا سيما المراهقون هم من يقعون في هذا الخطأ ، فكل ما ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي هدفه الوصول الى عقول هذه الفئة العمرية وتغيير معتقداتهم

• الحرمان العاطفي والابتعاد عن المحيط الذي يعيش فيه المهووس بالمشاهير

• قلة الثقة بالنفس

كيف احمي ابني او ابنتي المراهقة من هوس المشاهير

1. لحل هذه المشكلة بالداية يجب ان يكون احد الوالدين او كليها قريبا جداً من الابن وان يكون صديقا له ويشاركه اهتماماته

2. لا تحاول ابدا ان تقارن طفلك او ابنك المراهق بشخص اخر لانك بذلك تجعله يشعر بانه يعاني من نقص ما في شخصيته او حياته او شكله الخارجي

3. يجب المراقبة والاطلاع على ما يتابعه المراهق بكثرة من مؤثرين ومشاهير

4. محاولة النقاش معه اكثر من مرة بطريقة عفوية وليس بنبرة الزامية عن السلبيات والاغلاط والافكار السيئة في محتوى مؤثر او مشهور معين

5. تشجيعه بالكلام الايجابي و تعزيز ثقته بنفسه ، أي ان تخبر ابنتك او ابنك انه سيكون أجمل وأسعد واكثر نجاحا من المشهور المتأثر به ان اجتهد واستغل وقته وانه هناك فرصة كبيرة ان يصبح افضل ممن يتابعه

6. اقتراح البدائل للمراهق ، كالاشتراك في انشطة وفعاليات وتعلم مهارات جديدة و تكوين صداقات جديدة

7. توعية المراهق بان المشاعر التي يشعر بها ليست حب بل تعلق لان الحب الحقيقي هو مواقف حقيقة وشعور متبادل بين الطرفين ، اما ما يمر به هو تعلق ووهم  ومساعدته على التخلص منه

8. ان أصبحت الحالة ادمانية عند الابن او أصبحت تسبب له اكتئاب واخذت تؤثر على حياته اليومية ، يجب عرضه على الطبيب النفسي لعالجة هذه الحالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock