الأخبارالحالات المرضية

اعراض ارتشاح الامعاء وأسبابه وعلاجه

أعراض الارتشاح المعوي

يعاني الجسم من العديد من الأمراض الخطيرة ، بما في ذلك مرض ارتشاف الأمعاء ، لأنه من الأمراض المسببة لتسمم الدم ، بسبب آلية الإصابة به ، والتي تكمن في زيادة نفاذية الأمعاء ، مما يسمح للبكتيريا والميكروبات بالدخول ويسبب مجرى الدم التلوث والضرر اعراض المرض ومنها ما يلي:

  • المعاناة من الارتباك والحيرة.
  • الإصابة بنزلات البرد.
  • المعاناة من ضعف الذاكرة وفقدان القدرة على التركيز.
  • يعاني من ضيق في التنفس.
  • القلق والتهيج المفرط.
  • مشاكل الجلد مثل: حب الشباب ، الأكزيما والطفح الجلدي.
  • يعاني من عسر الهضم.
  • التهاب في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • صداع متكرر.
  • التهابات المهبل.
  • إسهال.
  • آلام العضلات المزمنة.
  • التعب والإجهاد.
  • الربو.
  • إسهال.
  • التهابات المثانة.
  • المعاناة من آلام المفاصل.
  • تقلب المزاج
  • وجع بطن.
  • توتر متكرر.
  • فقدان الرغبة في الأكل.
  • انتفاخ البطن المزمن.

أسباب ارتشاح الأمعاء

على الرغم من انتشار التسلل المعوي ، إلا أن الأطباء لم يجدوا حتى الآن السبب الرئيسي لإصابته ، باستثناء أنهم تمكنوا من إثبات احتمالات عديدة للإصابة بالعدوى ، وهي كالتالي:

  • اشرب كميات كبيرة من الكحول.
  • تناول كميات كبيرة من السكر وخاصة الفركتوز ، وذلك لقدرته على زيادة نفاذية جدار الأمعاء.
  • التهاب مزمن.
  • تعاني بشكل دائم من حالات من القلق والتوتر والتوتر بسبب قدرتها على إصابة المعدة والأمعاء بالعديد من الاضطرابات بما في ذلك الارتشاح المعوي.
  • يعاني من سوء التغذية ، حيث يتسبب في نقص نسب الفيتامينات في الجسم ومنها فيتامين “د” وفيتامين “أ”. كما أنه يتسبب في إصابة الجسم بنقص في نسبة الزنك ، مما يؤدي إلى زيادة حدوث ارتشاح الأمعاء.
  • النمو المفرط للخميرة في الأمعاء ، وعلى الرغم من أنها مادة طبيعية لنموها في الأمعاء ، إلا أن النمو المفرط يزيد من معدل نفاذية الأمعاء وبالتالي يزيد من حدوث ارتشاح الأمعاء.
  • تناول العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات لفترة طويلة.

الأمراض المصاحبة للتسلل المعوي

يرتبط ارتشاف الأمعاء بالعديد من الأمراض الأخرى ، بما في ذلك:

  • مرض كرون.
  • التهاب المفصل الروماتويدي.
  • متلازمة التعب المزمن.
  • المعاناة من ظهور كميات كبيرة من حب الشباب.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • التهاب المستقيم والقولون النزفي.
  • الأكزيما.
  • صدفية.
  • حساسية الطعام.
  • التهاب الأمعاء.
  • مرض الاضطرابات الهضمية
  • مرض التهاب المفاصل.
  • ضعف الكبد.
  • الشرى
  • متلازمة القولون المتهيّج.
  • يعاني من قصور في البنكرياس.
  • السكري.

فحص الأمعاء المتسربة

يبلغ طول الأمعاء الدقيقة في الجسم حوالي 6 أمتار مما يجعل من الصعب فحصها بالتنظير الداخلي ولكن مع التطور العلمي الكبير أصبح من السهل فحص الأمعاء الدقيقة بإحدى الطرق التالية:

تنظير الكبسولة

مع التطور الكبير في العلم في الفترة السابقة ، تم اختراع العديد من الآليات المستخدمة في الفحص ، منها التنظير الكبسولي ، ويتم من خلال ابتلاع المريض لكبسولة تحتوي على كاميرا صغيرة ، ثم وضع حزام يحتوي على جهاز استقبال محوسب يتم من خلاله يمكن للطبيب تحديد موقع الكبسولة وتخزين الصور الملتقطة من خلالها.

على الرغم من انخفاض خطر حدوث مضاعفات من هذا الفحص ، إلا أنه من الفحوصات التي يجب تجنبها في هذه الحالات:

  • انسداد أو تضيق في الأمعاء الدقيقة ، بسبب خطر احتباس الكبسولة في هذه المنطقة ، مما يزيد من خطر التعرض للإجراءات الجراحية.
  • فترة الحمل ، بسبب خطورة الكبسولة الكبيرة على الجنين.
  • المرضى الذين يستخدمون منظم ضربات القلب الكهربائي.

تصوير الأمعاء الدقيقة

يتم إجراء هذا النوع من فحص الأمعاء الدقيقة عن طريق ابتلاع المريض للباريوم ، وهو المادة الفعالة التي تسمح للطبيب بتصوير الأمعاء بالأشعة السينية ومعرفة جميع أنواع الآفات السطحية التي تصيب الأمعاء.

وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من فاعلية هذا الفحص في الكشف عن الأمراض السطحية التي يعاني منها المريض إلا أنه غير قادر على فحص الآفات العميقة مما يزيد الشك في حال الحصول على نتائج صحيحة تمامًا لوجود الأمراض.

تنظير الأمعاء الدقيقة

يتم الكشف عن الأمعاء الدقيقة للتنظير الداخلي من خلال استخدام أنبوب رفيع ومرن يحتوي على كاميرا في نهايته تسمح للطبيب برؤية الأمعاء الدقيقة وخاصة الجزء الأول منها. أي نوع من التنظير المرض لا يمكن رؤيته.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا التنظير يكشف نسبة كبيرة مما إذا كانت الأمعاء تعاني من نزيف داخلي أم لا ، وأنها تحتوي على عدد من التشوهات التي سنناقشها في النقاط التالية:

  • الحاجة إلى تجهيزات خاصة لإتمام الامتحان من خلاله.
  • يقوم بفحص منطقة محدودة من الأمعاء ، لذلك فهو نوع غير دقيق وكامل من الفحص.
  • يؤدي هذا الفحص إلى بعض المضاعفات التي نادرًا ما تحدث للمريض.
  • الحاجة لطبيب متمكن قادر على القيام بذلك بالطريقة الصحيحة.

أدوية للتسلل المعوي

أدوية علاج الارتشاح المعوي هي مكملات غذائية لها تأثير إيجابي على صحة الأمعاء والجهاز الهضمي وتشمل:

  • كيرسيتين: يساعد هذا النوع من المكملات الغذائية على تقوية ودعم الحاجز المعوي.
  • الجلوتامين: يعمل هذا المكمل الغذائي على تطوير الغشاء المخاطي المعوي وتحسين أدائه.
  • البريبايوتكس والبروبيوتيك: تساعد على زيادة نسبة البكتيريا المفيدة في الجسم وتقليل نسبة البكتيريا الضارة فيه ، ويمكن الحصول عليها عن طريق تناول البصل والثوم والهندباء.
  • الانزيمات الهاضمة: تساعد إنزيمات الجهاز الهضمي في تقليل الألم المعوي والانتفاخ.

علاج الارتشاح المعوي بالأعشاب

يمكن علاج الارتشاح المعوي عن طريق تناول الكثير من الخضار والأعشاب ، بما في ذلك ما يلي:

  • اللفت.
  • كرنب.
  • بروكلي
  • قرنبيط.
  • الفجل.
  • جذر عرق السوس: يزيد جذر عرق السوس من نسبة صيانة بطانة الأمعاء الدقيقة والمعدة.

مدة العلاج بالرشح المعوي

تتراوح مدة علاج ارتشاح الأمعاء من 3 إلى 4 أسابيع متتالية.

الأطعمة التي يجب تناولها مع الارتشاح المعوي

تزيد الأطعمة التالية من معدل الشفاء من أمراض الأمعاء وتقلل من مخاطر التعرض لمضاعفاتها وهي:

  • الأسماك بأنواعها.
  • خل التفاح المخفف.
  • تناول الدهون الصحية مثل زيت جوز الهند وزيت الأفوكادو وزيت الزيتون البكر الممتاز.
  • تناول مرق الدجاج أو اللحم.
  • تناول منتجات الألبان مثل الزبادي.
  • اشرب حليب الجوز.
  • تناول الفاكهة ، بما في ذلك: التوت البري ، وجوز الهند ، والعنب ، والبرتقال ، والفراولة ، والكيوي ، والأناناس ، والبابايا ، والموز.

الأطعمة التي يجب تجنبها مع ارتشاح الأمعاء

يجب الامتناع عن تناول الأطعمة التالية في حالة حدوث تسرب في القناة الهضمية:

  • الامتناع عن شرب الكحول والمشروبات الغازية.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.
  • الامتناع عن تناول البذور والبيض والبقوليات والمكسرات ومنتجات الألبان.

أسئلة مكررة

هل للتسلل المعوي علاج؟

يتم علاج الارتشاح المعوي عن طريق تناول الأطعمة الصحية بانتظام واتباع الأنظمة الغذائية الهادئة.

كيف تعالج التهاب الأمعاء في المنزل؟

يمكن علاج الالتهابات المعوية بتدليك البطن بعدة زيوت منها: زيت الزنجبيل وزيت النعناع وزيت القرنفل.

أعراض وأسباب وعلاج الرشح المعوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock